كلمة الرئيس

طبقا لما ينص عليه الدستور في الفصل 139 من الباب التاسع الخاص بالجهات والجماعات الترابية الأخرى: “تضع مجالس الجهات، والجماعات الترابية الأخرى، آليات تشاركيه للحوار والتشاور، لتيسير مساهمة المواطنات والمواطنين والجمعيات في إعداد برامج التنمية وتتبعها…….” وكذا الفصل 27 من الباب الثاني للحريات والحقوق الأساسية: “للمواطنات والمواطنين حق الحصول على المعلومات،  الموجودة في حوزة الإدارة العمومية، والمؤسسات المنتخبة،  والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام…….”

وتفعيلا للمشاريع المسطرة في المخطط الاستراتيجي للجماعة في إطار سياستها التواصلية،

و سعيا في تفعيل مبدأ تقريب الإدارة من المواطنين عن طريق النظام ألمعلوماتي ألجماعات

و تنفيذا لمقتضيات المادة 64 من النظام الداخلي للمجلس الجماعي لاغرم نوكدال “يعلق ملخص المقررات في ظرف ثمانية أيام بمقر الجماعة و يحق للعموم الاطلاع عليه كما يمكن نشره بجميع الوسائل الممكنة بما فيها النشر الالكتروني وفقا لمقتضيات الميثاق الجماعي و يمكن لكل عضو من المجلس الجماعي نشره تحت مسؤوليته”.

 عملت  الجماعة القروية اغرم نوكدال على إحداث بوابة إلكترونية للجماعة :بوابة إخبارية ،تفاعلية ،تشاركيه تمكن المواطن من الإطلاع على منجزات المجلس، كما أن ولوج هذه البوابة يسمح بمعرفة المساطر الإدارية الواجب إتباعها للحصول على خدمة أو وثيقة أو رخصة من الجماعة. فسياسة التواصل المؤسساتي تشرح لجميع المتعاملين مع الإدارة المساطر الإدارية المعمول بها، و من خلالها يتم تلقى الآراء و شكايات المواطنين والإجابة  على تساؤلاتهم و التعرف  على انشغالاتهم.

 إن مجلس جماعة اغرم نوكدال القروية يتوخى من خلال إحداث البوابة إلالكترونية ، تمكين الساكنة من المعلومات والأخبار التي تهم جماعتهم مع العلم أن في المستقبل القريب سيتم العمل على حوسبة سجلات الحالة المدنية مما سيؤدي إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة وخلق ديناميكية اقتصادية و اجتماعية تمكن من تشجيع المبادرات و العمل على انجازها و متابعتها،

وفي الأخير أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أعضاء مجلس الجماعة القروية لاغرم نوكدال أعرب لكل ساكنة الجماعة عن حرصنا الشديد و العمل على ضرب و مقاومة وفضح دروب الفساد وكل من ينخرط فيها من داخل المجلس، لذا ندعوكم إلى الانخراط معنا من خلال تفاعلكم، مشاركتكم في التوجيه و التتبع و الانتقاد ودعمكم البناء بتقديم اقتراحاتكم، فمحاربة الفساد مسؤوليتنا جميعا. ونتمنى عبر هذه البوابة أن يلمس المواطنين صدق خطاباتنا وشعاراتنا ووفائنا لقيم النزاهة وحمايتنا لمصالحهم.

كن مساهما بتعليقك